include_once("common_lab_header.php");
Excerpt for صفحات مشرقة من التاريخ الإسلامي الغائب والمنسي " الأمريكتان قبل كريستوفر كولومبوس وأمريكو فسبوتشي " by , available in its entirety at Smashwords



صفحات مشرقة من التاريخ الإسلامي الغائب والمنسي

" الأمريكتان قبل كريستوفر كولومبوس وأمريكو فسبوتشي "







تأليف

د.أحمد محمد صفوت

عفا الله عنه













بسم الله الرحمن الرحيم















حقوق الملكية الفكرية





جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤلف ، ولا يسمح بإعادة إصدار هذا الكتاب أو نقله في أي شكل أو واسطة ، سواء أكانت إلكترونية أو ميكانيكية ، بما في ذلك التصوير بالنسخ ( فوتوكوبي ) أو التسجيل أو التخزين والإسترجاع دون موافقة خطية من المؤلف.



























صفحات مشرقة من التاريخ الإسلامي الغائب والمنسي

" الأمريكتان قبل كريستوفر كولومبوس وأمريكو فسبوتشي "


Copyright 2018 Ahmed Mohamed Safwat

Published by SunRise99 at Smashwords




Smashwords Edition License Notes

This ebook is licensed for your personal enjoyment only. This ebook may not be re-sold or given away to other people. If you would like to share this book with another person, please purchase an additional copy for each recipient. If you’re reading this book and did not purchase it, or it was not purchased for your enjoyment only, then please return to Smashwords.com or your favorite retailer and purchase your own copy. Thank you for respecting the hard work of this author.









تعريف بالكتاب



يتحدث هذا الكتاب عن إكتشاف الأمريكتين قبل كريستفر كولومبوس ، ويثبت بالأدلة كذب إكتشاف الأمريكتين قبل كولومبوس ، ويكشف الحقائق عن الهنود الحمر و المذابح التي تعرضوا لها ، بالإضافة إلى الإبادة الجماعية والتطهير العرقي.

خرائط المسلمين مثل خريطة الإدريسي تكشف حقيقة أن العالم كان على علم تام بوجود الأمريكتين.

ويتناول الكتاب رحلة السلطان المسلم أبو بكر الثاني ( سلطان مالي الإفريقية ) الملقب بـ ملك الذهب إلى الأمريكتين لإكتشافها قبل كريستفر كولومبوس بعدة قرون.



ويجيب الكتاب على الأسئلة التالية :

أولاً ؛ هل وصل المسلمون إلى الأمريكتين قبل كريستفر كولومبوس ؟!

ثانياً ؛ ما هي حقيقة الهنود الحمر ، سكان أمريكا الأصليين ؟! وما هى أعدادهم ؟! وهل تعرضوا للمذابح العرقية والإبادات الجماعية ؟!

ثالثاً ؛ ماذا تقول خرائط المسلمون الرحالة مثل الإدريسي عن الأمريكتين ؟!

رابعاً ؛ ماذا تقول الدوقة الإسبانية لويزا إيزابيل ؟! وماذا يقول المؤرخ الإنجليزي شليدريك ؟!

خامساً ؛ أطلس تاريخ الإسلام.

سادساً ؛ حقائق لا تقبل الجدال.



إهداء

أهدي هذه الكلمات وهذا الكتاب إلى أمي وأبي ،

وإخواني وأخواتي ، وأصدقائي وأحبابي وزملائي ، وكل مَنْ له فضلٌّ عليَّ ،

وكل مَنْ علمني حرفاً ، وكل من ساعدني يوماً ..

وإلى كل مسلم في أي مكان على هذه الأرض ..

وإلى كل باحث عن الحقيقة وكل مريد للحق مهما كان دينه أو لونه أو جنسه أو عرقه أو موطنه.



المحتويات



ماذا تقول الأبحاث والدراسات

أولاً : الإمام عامر الشعبي

ثانيا : المؤرخ المسعودي

ثالثاً : المؤرخ الإدريسي

رابعاً : المؤرخ شهاب الدين العمري

خامساً : كريستوفر كولومبوس

سادساً : الدوقة الإسبانية لويزا إيزابيل

سابعاً : المؤرخ الإنجليزي شليدريك

ثامناً : القائد البحري المسلم أحمد محي الدين بيري

أدلة قاطعة

أطلس تاريخ الإسلام

حقائق لا تقبل الجدال

أصل الهنود الحمر

أعظم هولوكوست في التاريخ الإنساني القديم والحديث

خرائط وصور متعلقة بالموضوع

المراجع

إتصل بنا



















ماذا تقول الأبحاث والدراسات ؟!



لقد أثبتت الأبحاث والدراسات (1) أن الأمريكتين قد تم إكتشافهما من قِبل المسلمين قبل ذلك بقرون ، وإليكم الكثير من الأدلة والبراهين القاطعة على ذلك من كتب وخرائط المسلمين أنفسهم من المؤرخين وغيرهم ، مثل ؛ الإمام عامر الشعبي ، المؤرخ المسعودي ، المؤرخ الإدريسي ، المؤرخ شهاب الدين العمري ، كريستوفر كولومبوس ، الدوقة الإسبانية لويزا إيزابيل ، بيري ريس.















أولاً ؛ الإمام عامر الشعبي



يقول الدكتور جهاد الترباني حفظه الله (2) أن المسلمين كانوا على علم تام بوجود الأمريكتين في القرن الأول الهجري ، بدليل أن الإمام عامر الشعبي ، الذي ولد في ( عام 21 هـ ) ، أي في زمن الفاروق عمر بن الخطاب ، قال ( الشعبي ) ؛ " إِنَّ لِلَّهِ عِبَادًا مِنْ وَرَاءِ الْأَنْدَلُسِ (3) ، كَمَا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْأَنْدَلُسِ (4) ، مَا يَرَوْنَ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى عَصَاهُ مَخْلُوقٌ ، وَخَرَاجُهُمُ الدُّرُّ وَالْيَاقُوتُ ، وَجِبَالُهُمُ الذَّهَبُ وَالْفِضَّةُ ، لَا يَحْرُثُونَ ، وَلَا يَزْرَعُونَ ، وَلَا يَعْمَلُونَ عَمَلًا ، لَهُمْ شَجَرٌ عَلَى أَبْوَابِهِمْ ، لَهَا ثَمَرٌ ، هِيَ طَعَامُهُمْ ، وَشَجَرٌ لَهَا أَوْرَاقٌ عِرَاضٌ، هِيَ لِبَاسُهُمْ " (5).


Purchase this book or download sample versions for your ebook reader.
(Pages 1-8 show above.)